موسى: فلسطين ترحب بالزيارة التاريخية لأمين عام الاتحاد الدولي للاتصالات

التاريخ: 12-03-2018


رام الله- قال د. علام موسى وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات إن زيارة أمين عام الاتحاد الدولي للاتصالات هي زيارة تاريخية لدولة فلسطين من منظمة أممية كان لها دور كبير في تحصيل حقوقنا والتمتع بمكانة مميزة في الاتحاد الدولي وبذل كل الجهد للحصول على خدمات الجيل الثالث.

 

جاءت كلمة الوزير في حفل نظمته وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات مساء أمس في فندق الملينيوم برام الله على شرف الضيف الذي لبى دعوة وزير الاتصالات، واحتفاءً بانطلاق خدمات الجيل الثالث، وبحضور وزراء اتصالات سابقون وممثلين عن مؤسسات حكومية وعن شركات الاتصالات والانترنت والجامعات الفلسطينية وأحيت الحفل فرقة سوار القدس وهي فرقة مقدسية قدمت مجموعة من اللوحات الفنية من الدبكة والفولكلور الشعبي تعبر عن الواقع الفلسطيني.

ورحب الوزير موسى بأمين عام الاتحاد مشيداً بالدعم التقني الذي يقدمه الاتحاد لوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات من أجل بناء القدرات بشكل خاص  ورفع مستوى كفاءة وآداء قطاع الاتصالات على المستوى العام، وثمن عالياً الجهود التي يبذلها الاتحاد من أجل رفع الحصار المفروض على قطاع الاتصالات من قبل سلطات الاحتلال والذي أثمر عن تمكين شركتي جوال والوطنية موبايل من اطلاق خدمات الجيل الثالث مؤخراً في الضفة الغربية بعد تأخير لأكثر من عشرة سنوات.

وطالب موسى الأمين العام بذل مزيداً من الجهد للضغط على سِلطات الاحتلال لتطبيق قرارت الاتحاد الدولي والتي تؤكد على الحق الفلسطيني ببناء شبكات اتصالات حديثة ومتطورة أسوة بباقي شعوب العالم وذلك بهدف تقليص الفجوة الرقمية مع دول الجوار. وشدد على أهمية تمكين الشركات الفلسطينية وادخال الأجهزة والمعدات الضرورية لبناء شبكاتتها وتطويرها لاسيما في غزة لاطلاق خدمات الجيل الثالث في غزه والتي حرمها الاحتلال من هذه الخدمات حتى الآن في حين سمح لشركاته بالعمل في الضفة الغربية وتغطية كافة التجمعات السكانية الفلسطينية بطرق غير قانونية.

وشكر موسى رئيس الوزراء لدوره في حل العديد من القضايا في القطاع ومساندته ودعمه المستمر للوزارة، كما شكر الحكومة التي آمنت بدور الاتصاالات في دفع عجلة التنمية، وثمن شكره لِوزراء الاتصالات السابقين وجهودهم في الحصول على خدمات الجيل الثالث وشكر طاقم الوزارة من مهندسين وإداريين ودورهم في الوصول إلى أهداف الوزارة وررؤيتها نحو مجتمع المعرفة.

وفي كلمة هولين جاو أمين عام الاتحاد الدولي للاتصالات والتي أعرب فيها عن شكره العميق على حسن الضيافة وحفاوة الاستقبال، وأكد حق الشعب الفلسطيني التمتع بما تسخره التكنولوجيات الحديثة من خدمات اتصالات متطورة كحق انساني أكدت عليه أهداف التنمية الكونية المستدامة، واعرب سعادته الغامرة وتهانيه الحارة لشركتي جوال والوطنية موبايل، وللشعب الفلسطيني عامة على اطلاق خدمات الجيل الثالث بعد طول انتظار.

وأكد التزام الاتحاد الدولي للاتصالات للمضي قدماً في بذل كل جهد ممكن من أجل تمكين الشعب الفلسطيني من بناء أحدث شبكة اتصالات ثابتة وخلوية متطورة، مؤكداً استمرار دعم الاتحاد وتعزيز الدعم التقني لفلسطين.

وفي كلمته رحب الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات عمار العكر بضيف فلسطين مثمناً دعمه ووقوفه الكامل إلى جانب حق فلسطين في الحصول على حقوقها لاسيما في عالم الاتصالات المتغير والمتسارع. وأكد أن مجموعة الاتصاالات لديها الكفاءة والامكانية اللازمة لتواكب التطورات العالمية وبجودة منافسة.

هذا وعبر  الرئيس التنفيذي لشركة الوطنية موبايل د. ضرغام مرعي عن سعادته وترحيبه بضيف فلسطين، معتبراً انها زيارة هامة جدا لاسيما المعاناة التي عاشها الفلسطينيون للحصول على حقوقهم مثمناً وقوف الاتحاد الدولي إلى جانب وزارة الاتصالات وفلسطين في نيل حقوقها التقنية.

بدوره رحب د. يحيى السلقان رئيس مجلس إدارة اتحاد شركات أنظمة المعلومات بالضيف مشيدا بالدور الهام الذي يقوم به الاتحاد بوقوفه إلى جانب فلسطين، وقدم عرضاً عن شركات تكنولوجيا المعلومات في فلسطين واحتياجاتها والعقبات التي تواجهها لاسيما من قبل سلطات الاحتلال وحجز الاجهزة وتأخير دخولها، مطالباً بضرورة استمرار هذا الدعم وتعزيزه من أجل نيل حقوق فلسطين كاملة في هذا القطاع الحيوي والهام للاقتصاد الفلسطيني.

والجدير بالذكر ان الاتحاد الدولي للاتصالات هو من أهم وكالات الأمم المتحدة المتخصصة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات حيث يقع المقر الرئيسي للاتحاد في جنيف بسويسرا بجانب مقر الأمم المتحدة، وهو ثاني أقدم اطار تنظيمي عالمي ما زال موجوداً، وتأسس الاتحاد الدولي للاتصالات في باريس عام  1865 تحت اسم الاتحاد الدولي للبرق (التلغراف) الى ان تغير اسمه ليصبح الاتحاد الدولي للاتصالات عام  1934، وفي 1947 أصبح وكالة متخصصة تابعة للأمم المتحدة.  وكان الاتحاد (ITU) في قلب تطوّر عالم الاتصالات، من الإبراق عبر وسائل وشبكات بدائية إلى عالم شبكات السواتل الحديث والهواتف المتنقلة والإنترنت. حيث يعمل على تقييس وضبط الراديو والاتصال عن بعد وكما يعمل على توزيع الطيف الراديوي والمدارات الساتلية، وعلى تصميم المعايير التقنية التي تضمن التواصل بين الشبكات والتكنولوجيات بصورة سلسة، والسعي إلى تحسين نفاذ المجتمعات غير المخدومة في شتى أنحاء العالم إلى تكنولوجيات المعلومات والاتصالات وضمان حق كل فرد في الاتصال.

 

وزارة الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات

" نحو قطاع اتصالات وتكنولوجيا معلومات فلسطيني يساهم بكفاءة في النهوض بالمجتمع الفلسطيني في جميع المجالات "

اتصل بنا


فلسطين.
صندوق البريد, 5151
T: (+970) 8 282-9777
F: (+970) 8 282-9400
Email:mtitpress@gov.ps

جميع الحقوق محفوظة | وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات © 2016 | اتفاقية الإستخدام